محلي

اختتام ورشة العمل الخاصة بتعزيز الشراكة بين مصلحة الجمارك ووسائل الإعلام

اختتام ورشة العمل الخاصة بتعزيز الشراكة بين مصلحة الجمارك ووسائل الإعلام

اختتمت اليوم بصنعاء ورشة عمل تعريفية حول الشراكة بين مصلحة الجمارك ووسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة، والتعريف بمهام وأدوار الجمارك المختلفة.

 

هدفت الورشة في يومين بمشاركة 45 صحفياً وإعلامياً من وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة، إلى تسليط الضوء على الدور المهم الذي تضطلع به وسائل الإعلام في نشر الوعي الجمركي والمهام والأدوار التي تنفذها الجمارك التي لاتقتصر على تحصيل الرسوم الجمركية.

 

وفي الاختتام أكد رئيس مصلحة الجمارك المهندس عادل مرغم، أهمية الشراكة مع وسائل الإعلام والقطاعات الأخرى من شركاء المصلحة من التجار والمستوردين والمخلصين الجمركيين كونهم حلقة وصل بين التاجر والمصلحة.

 

وتطرق إلى التحولات التي يشهدها العمل الجمركي والتسهيلات والمزايا الممنوحة، ما يتطلب من الشركاء في قطاع الأعمال التعاطي معها بمزيد من الالتزام وتغليب المصلحة الوطنية.

 

ونوه مرغم بالدور الذي تضطلع به وسائل الإعلام في تحسين الصورة الذهنية والنمطية لدى المجتمع بشأن الأدوار والمهام المختلفة التي تنفذها مصلحة الجمارك.

 

من جانبه أشار مدير العلاقات والتعاون الدولي بمصلحة الجمارك عصام الكبسي إلى أن خطط وبرامج المصلحة تولي الجانب التوعوي ونشر الثقافة الجمركية أهمية قصوى لتحقيق الأهداف المرجوة باعتبار أن الجمارك تمثل خط الدفاع الأول.

 

واعتبر الورشة محطة جديدة للانطلاق نحو شراكة فعلية بين الجمارك ووسائل الإعلام، مشيداً بتفاعل الصحفيين والإعلاميين المشاركين من خلال إثرائهم لفعاليات الورشة بملاحظات ومداخلات تصب في خدمة العمل الجمركي وتعزز من أواصر الشراكة مع الجمهور الجمركي.

 

وشمل برنامج الورشة اليوم عرض ورقة عمل مقدمة من مدير إدارة الإعلام وتنظيم الفعاليات وليد العيوي حول أهمية الشراكة بين مصلحة الجمارك اليمنية ووسائل الإعلام.

 

وتطرقت الورقة إلى العديد من المحاور لأدوار الجمارك المختلفة وكيفية قولبتها ضمن فنون صحفية إعلامية تصب جميعها في توعية المجتمع لتحقيق الغايات المرجوة نحو تكامل الجهود الرسمية والمجتمعية.

 

كما تم عرض أفلام وثائقية عن الجهود الجمركية المنفذة لعمليات الفحص الجمركي للشحنات والبضائع التي تتم عبر أحدث الأجهزة التقنية ناهيك عن نماذج لعمليات الضبط لمحاولة تهريب السلع الممنوعة والمحظورة وكذا نماذج لعمليات إتلاف البضائع المهربة والمنتهية والمهددة للصحة والسلامة والقيم والأخلاق والاقتصاد وغيرها من الجوانب.

 

كما تم في ختام الورشة عمل استبيان مع المشاركين يساعد بالخروج على توصيات ونتائج عملية يتم العمل بها مستقبلاً.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى