دولي

قيادي في ح-م-ا-س استهدفته إسرائيل بين لبنان وسوريا… أحزاب البقاع دانت والداوود وصفه ب”الهزيمة الصهيونية”

قيادي في ح-م-ا-س استهدفته إسرائيل بين لبنان وسوريا… أحزاب البقاع دانت والداوود وصفه ب”الهزيمة الصهيونية”

أحمد موسى

بيروت| للميدان كلام آخر ، رداً على الاعتداءات الإسرائيلية على المدنيين في أكثر من قرية جنوبية تخطت الحدود إلى خاصرة صيدا وساحل الزهراني وبساتين بلدة النجارية وحسينيتها واستتبعتها بغارة على مجدل عنجر/المصنع في البقاع الأوسط، حيث اغتالت اسرائيل قيادياً من ح-م-ا-س.

اتفاصيل الاستهداف

 

استهدفت مسيرة إسرائيلية القيادي في حركة حماس شرحبيل السيد ومرافقه محمد رمضان في سيارة رباعية الدفع من نوع سوزوكي يقودها السيد ، بأربعة صواريخ جو أرض أصاب إثنان منهما السيارة مباشرة في وقت واحد فيما انفجار إثنان على يمين ويسار السيارة ، أدى إلى استشهاد السيد فيما أدخل رمضان بحالة حرجة جداً بعد إصابته في الرأس والبطن، كما أصيب أثناء صودف مرورهما بالقرب من السيارة المستهدفة بجروح مختلفة نقلا إلى مستشفيات المنطقة ، وتهشم سياراتهما ، فيما نقل رمضان إلى مستشفى البقاع الذي لا يزال داخل العناية المركزة لخطورة إصابته.

 

الاستهداف حصل على مقربة من معبر المصنع البري الحدودي على الطريق الدولية الذي يربط المصنع براشيا الوادي عند محلة مجدل عنجر ، بين لبنان وسوريا شرقي وادي البقاع اللبناني.

 

وفي بادئ الحدث الأمني سرت معلومات عن استهداف مسؤول الجماعة الاسلامية في البقاع وعضو مكتبها السياسي علي أبو ياسين الموجود في تركيا ليتبين لاحقاً أن المستهدف القيادي في حركة ح-م-ا-س “شرحبيل السيد” الذي نجا من محاولة سابقة في ٢٤ آذار الماضي في بلدة الصويري البقاعية.

 

ح-م-ا-س تنعي

 

حركة ا-ل-م-ق-ا-و-م-ة الإسلامية (ح-م-ا-س) ، تزف شهيدها القائد الذي تم إستهدافه في المصنع اللبناني اليوم بصاروخ من مسيرة صهيونية معادية.

 

أحزاب البقاع

 

رأى لقاء الأحزاب والقوى الوطنية والقومية في البقاع أن تمادي العدو الصهيوني في سلوكه الاجرامي لن يعوضه انتكاساته الميدانية وهزائمه المتراكمة سواء في غزة الصامدة او لبنان المساند باقتدار من خلال الضربات اليومية الموجعة للعدو في مهاجعه وتدمير منصاته الردعية والتجسسية.

 

إن استهداف القيادي في حركة ح-م-ا-س على طريق المصنع مساء اليوم ليس سوى اسلوب الجبان الغادر العاجز ومآله الخسران والخيبة لان شهداءنا طليعة أبناء شعبنا في كل سوح الصراع وكلما ارتقى شهيد تنكب المهام آخر ولن ينتهي ابدا سرب الشهداء حتى التحرير الناجز لارضنا السليبة في فلسطين ولبنان وسوريا ومصير الاحتلال إلى زوال.

 

هذا وقد توجه لقاء الاحزاب في البقاع إلى الأخوة في حماس بالتهنئة والتبريكات في استشهاد العزيز القائد شرحبيل السيد شهيدا على طريق القدس و ليبقى هذا الدم الغالي وحده عنوان العزة والكرامة واحقاق الحق القومي.

 

الداوود

 

نائب الأمين العام لحركة النضال الوطني طارق وصف الحادث ب”الجبان” والذي لا ينم إلا عن “الصورة الانهزامية والترهل والانكسار والتخبط السياسي لهذا العدو” الذي يعمل على نقل هزيمته إلى خارج فلسطين ضنا منه “خلق صورة الانتصار له” ، لكن ذلك لم يمر دون عقاب ، وان توسيع حربه عبر الاستهداف والاغنيالات خارج فلسطين لن تزيده إلا تخبطا وهزيمة ، وان “الميدان” له رجاله مواجهة واستشهاد.

 

مقدما التعازي والمواساة والتبريكات لحركة ح-م-ا-س باستشهاد أحد قيادييها (شرحبيل السيد) في الاستهداف الغادر والغاشم الذي تربى على عليه الكيان الصهيوني.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى