جنوب الوطن

كشف خطير عن كاميرات مراقبة موقع استهداف جواس في عدن

كشف خطير عن كاميرات مراقبة موقع استهداف جواس في عدن

 

صرح مصدر محلي، بمعلومات خطيرة عن كاميرات المراقبة المتواجدة في موقع استهداف موكب قائد اللواء 131 مشاه، اللواء ثابت مثنى جواس، بالتفجير الذي أسفر عن مقتله ونجله ومرافقيه مساء الاربعاء قرب محطة اليمدا للمشتقات النفطية على مدخل المدينة الخضراء شمالي مدينة عدن

وكشف المصدر المحلي عن أنه “تبين عند محاولة الاستعانة بما وثقته كاميرات المراقبة في المحلات القريبة من موقع الهجوم ، أنه تم تعطيل وإيقاف عمل كاميرات المراقبة الخارجية لسوبر ماركت نيو سيتي ومحطة وقود اليمدا عند مدخل مدينة الخضراء شمالي عدن، قبل تنفيذ الهجوم وإغتيال ثابت جواس”.

يأتي هذا بالتزامن مع كشف مصادر امنية خاصة، جانب من نتائج التحقيقات الاولية في اغتيال جواس، بالتفجير الذي استهدافه ونجله ومرافقيه مساء الاربعاء ، والجهة التي تقف وراءه ودوافعها.

وأفادت مصادر أمنية جنوبية بأن أصابع الاتهام حتى الان تشير إلى قائد ما يسمى “المقاومة الوطنية حراس الجمهورية طارق عفاش وشقيقه عمار، وكيل جهاز الامن القومي سابقا، والمتهم بالتخطيط والاشراف على مئات الاغتيالات لقيادات امنية وعسكرية وسياسية جنوبي البلاد، منذ بدء الحرب.

موضحة أن “طارق عفاش، اراد الانتقام من قرار الانتقالي الحاسم برفض تواجده والمكتب السياسي لقواته في الجنوب ومحاولة العودة إلى حكم الشمال والجنوب على حساب تضحيات ودماء وارواح أبناء الجنوب يتقدمهم قائد جواس”.

وكشفت المصادر الجنوبية عن “خلاف قديم بين جواس وطارق وعمار، سابق للموقف الرافض تواجدهما وانشطتهما في جنوب، اليمن ، وعلاقتهما الوثيقة بعناصر تنظيم القاعدة ، واستخدامها لأغراضهما وخصوماتهما الشخصية مع أنصار الله والإخوان”.

مشيرة إلى أن “طارق عفاش، كانت لديه مخاوف حقيقية من تعيين جواس قائدا للقوات المشتركة في الساحل الغربي والتي تظم ماتسمى (تضم قوات العمالقة الجنوبية والمقاومة التهامية والمقاومة الوطنية حراس الجمهورية التي يقودها طارق)، بعد اخفاقاته المتتالية في الساحل الغربي أمام قوات أنصار الله الحوثي”.

ورفضت المصادر الامنية الجنوبية، الروايات التي يسوق لها ناشطو طارق وجيشه الالكتروني عن خلافات بين اللواء جواس واللواء شلال شايع قائد ماتسمى قوات مكافحة الارهاب، على خلفية رفض الاخير تسليم قاتل محمد الردفاني الذي يُتهم بقتله قبل أيام، قاسم الثوباني مدير مكتب المرتزق شلال

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى